جاء متأخرا

لا شيء في  هذا الكون  الا  محسوب  بقدر

قد تضحك الدنيا

وتظن أنها تضحك لك

ولكن لو فكرت قليلا لعلمت أنها تضحك عليك وليس لك

والقدر لا يلقي  اليك  الاحلام كيفما اتفق

منذ أشهر  عدة حلمت بحب  جديد يدخل حياتي

لأفاجأ وعلى غير عادة أن  ما حلمت به يقرع بابي على غير  موعد

ظننت  وخاب  ظني

فقد  كانت  كحورية

ما كانت أحلامي  في يوم من الأيام تتمنى  مثيلا  لها

لم تدع لي مجالا  كي أشحذ بنات أفكاري  اللاتي  غفين من زمن بعيد

ولا أن أعصر ما تبقى  من همم اليراعة والشباب  ومرتع الحب  والغرام

بل كان عرضا لايرفض من حورية

دعتني  أرتشف  من رحيق عسلها مالم يمسسه  بشر

ولأمعن  سيف  هواي  على  ملعب  جمالها الفتان

لم أذق طعم هوى كهواها

ولم أعرف لها  اسما   ولا  عمرا من  السنين

فالذي حدث أنساني  السؤال

اذ  لم يعد يعنيني  شيء بعد  أن تحقق المحال

كانت تأتي  بدون استئذان

وتنصرف  مثلما أتت في غفلة من طرفة  العين

أسندت رأسي الى  طرف حائط غرفتي  اليتيمه

وأوقدت  شعلة أمل  دارت في رأسي متسائلا

أيتم حلم  عمري كله وأقاسمها فردوس الدنيا ونعيم الحياة

أم يرحل  كما رحل   غيره  بدون استئذان

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s