الطيور المهاجره

ds_13801P

خواطر مرت  على  درجات  حياتي ولا  زالت

مضى عام ولم تغادر ذاكرتي

 تلك الطيور  

 فهاك  مواسم للحب وأخرى  تتفتح بها المشاعر

 وما   عداها  ما هي  الا  ايام  تلتهم  بقية أعمارنا

هناك  نفحات  من الزمن  تلامس أحاسيسنا فيها  مواطن الرغبة 

 ففي  موسم  هجرة الطيور   يشتاق  الأب  لابنه 

ويحدق بعينيه مع كل سرب طير  يراه  محلقا

آملا  أن يكون  فردا  منه

 وتفيض نفس  الابن  بالعطاء   والحنان

لتنزلق من   الشفاه  المغلقة  دعوة صريحة  للقائه

 ولو مع سرب  الطيور  المهاجرة  

 ما احلى اسراب  الطيور وهي  تهاجر

 فرحة  بموطنها الجديد   

وما أحلى دعوة  الابن لأبيه  لأن  يهاجر  معها

ويبقى الحلم   حلما  ليطويه الزمن بأيامه

ما  أحلى تلك المواسم

كنت اتمنى  أن  تدوم  وتدوم

ولكن

قد لا تأتي  في  السنة  الا  مرة  واحده

وان  انقضى وقتها  وزمانها

انقضت معها  تلك  الأحاسيس  لنعاود  تعداد ايامنا

أما الحب 

 فما أحلى  ذكراه

يتجاوز المواسم والأوقات  

ويعود بك  إلى  ذاكرة  الأيام كلما  مر   سرب  مهاجر امامك


ويتدخل  القدر

لتأتيك دعوة  ملحة  ما حسبت  لها  حساب

وتنتظر وعيناك  لاتفارق نظرات  السماء

لعل  الطيور  المهاجرة  اقترب موعد  وصولها

فتحملك  الى  ارض  الحنين والاشتياق

الموعد  حان

وطائر  الفينيق  باسط جناحيه  يدعوني

الى  ارض  لم  تطأها  بعد  قدماي

وكلي  امل  ان  أصل  للقاء  من  انساني  الحنين  والاشتياق

فكان   لقاء

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s